القائمه
×
  • تسجيل المقيمين
  • الاصدارات
  • التعريف بالنموذج

    الرئيسية التعريف بالنموذج

    يُعد نموذج التميز الجديد الموحد على مستوى المملكة الصادر عن جائزة الملك عبد العزيز للجودة أحد المحاور الرئيسة في مسيرة تمكين وتعزيز النموذج العلمي للجائزة، نظراً لدوره المهم في مسيرة الجودة الوطنية بالمملكة، حيث رُوعي في تصميمه وبناء معاييره الرئيسية والفرعية عدداً من العناصر الرئيسية لتجعل منه نموذجاً وطنياً موحداً للجودة والتميز المؤسسي لجميع القطاعات في المملكة.

    وتظهر أهمية إعداد النموذج بالنظر إلى ما يوليه العالم اليوم من اهتمام متزايد ببرامج وجوائز الجودة والتميز المؤسسي انطلاقاً من أهميتها ودورها الملموس في تحسين الأداء والارتقاء بمستوى الخدمات والمنتجات المحلية وتمكينها من المنافسة الإقليمية والعالمية.
    ولا تعد المملكة بمعزل عن كل هذا الحراك العالمي لذا أولت حكومتنا الرشيدة اهتماماً كبيراً بتبني مفاهيم الجودة والتميز المؤسسي ومثَّل إطلاق جائزة الملك عبد العزيز للجودة محطة مهمة في مسيرة الجودة والتميز المؤسسي بالمملكة والتي توجت هذا الاهتمام بإطلاق الرؤية الوطنية للجودة 2020 م، و التي تنص على أن تكون “المملكة العربية السعودية بمنتجاتها وخدماتها معياراً عالمياً للجودة والإتقان في عام 2020” و واكب ذلك قيام الهيئة السعودية للمواصفات و المقاييس و الجودة بتدشين مشروع الإستراتيجية الوطنية للجودة حيث تم تبني نموذج جائزة الملك عبد العزيز للجودة كأساس لتحديد مستوى نضج مفاهيم الجودة والتميز المؤسسي وقياس جاهزية قطاعات الأعمال الرئيسية بالمملكة ومعرفة الفجوة الحالية في الطريق إلى المستوى العالمي المستهدف بحلول عام 2020 م  للخدمات والمنتجات الوطنية.
    ويُبنى نموذج التميز الجديد على أساس التمكين لمبادئ الجودة والتميز المؤسسي ووضعها بطريقة علمية ووفق أفضل الممارسات العالمية وبما يتناسب والبيئة المحلية، كونه يحدد متطلبات التميز ويرسم الإطار المرجعي للتطبيق بشكل منظم، ما يعني أنه متكامل في هيكليته ومترابط بين مختلف أجزئه ومعبر في صياغته وواضح في مصطلحاته التي تتناسب مع جميع القطاعات في المملكة ولا يخاطب قطاع محدد.

    فلسفة بناء نموذج الجائزة

    يولي العالم اليوم اهتماما متزايداً ببرامج وجوائز الجودة والتميز المؤسسي انطلاقا من أهميتها ودورها الملموس في تحسين الأداء والارتقاء بمستوى الخدمات والمنتجات المحلية وتمكينها من المنافسة الإقليمية والعالمية. وبلادنا الغالية المملكة العربية السعودية ليست بمعزل عن كل هذا الحراك العالمي فقد أولت حكومتنا الرشيدة اهتماماً كبيراً بتبني مفاهيم الجودة والتميز المؤسسي وقد مثل إطلاق جائزة الملك عبد العزيز للجودة محطة مهمة في مسيرة الجودة والتميز المؤسسي بالمملكة.

    ومن هذا المنطلق دشنت الجائزة نموذجها الجديد في عام 1436هـ 2015 م ليكون بمثابة الإطار المرجعي لتطبيق الجودة والتميز المؤسسي في المملكة، وقد روعي في تصميمه وبناء معاييره الرئيسية والفرعية عدداً من العناصر الرئيسية لتجعل منه نموذجاً وطنياً موحداً للجودة والتميز المؤسسي لجميع القطاعات في المملكة. وتتلخص هذه العناصر في كون هذا النموذج بني على أساس التمكين لمبادئ الجودة والتميز المؤسسي وتجذيرها بطريقة علمية ووفق أفضل الممارسات العالمية وبما يتناسب والبيئة المحلية، ولذا فالنموذج يحدد متطلبات التميز ويرسم الإطار المرجعي للتطبيق بشكل منظم، فهو متكامل في هيكليته ومترابط بين مختلف أجزائه ومعبر في صياغته وواضح في مصطلحاته التي تتناسب مع جميع القطاعات في المملكة ولا يخاطب قطاعاً محدداً.

    مرتكزات النموذج

    يرتكز نموذج التميز للجائزة على 3 محاور رئيسية، وهي كالتالي:

    أولا: مبادئ الجودة والتميز المؤسسي

    jawdah

    التميز هو نتيجة جهود منظمة ومستمرة تحقق وتتجاوز تطلعات جميع المعنيين، ولا يأتي هذا صدفة وإنما نتيجة لتبني جملة من المبادئ الأساسية المحركة للفكر على مستوى القيادات الإدارية والمحفزة لصنع القرارات الصائبة والمساهمة في تحقيق النجاح الشامل والمستدام طويل المدى. ولكي يتم ترجمة ذلك بشكل عملي اعتمدت الجائزة هذه المبادئ لبناء نموذج معايير التميز لجائزة الملك عبد العزيز للجودة ووضع إطار عملي لإدارة المنشاة.

    ثانياً: المعايير

    ma

    تتكون المعايير الثمانية الخاصة بالجائزة من جزأين رئيسيين وهما الممكنات والنتائج، حيث يركز الجزء الأول الخاص بمعايير الممكنات على الوسائل والأساليب التي تتبعها المنشأة للوصول إلى النتائج المرغوبة. أما الجزء الثاني والخاص بالنتائج فهو يعنى بأداء المنشأة والنتائج الحالية التي حققتها والتي تم الوصول إليها عن طريق تلك الممكنات.

    ثالثا: أداة التقييم المؤسسي

    إتقان هي الأداة المعتمدة لدى الجائزة لتحديد مستوى التميز المؤسسي، والتي يتم من خلالها قياس مستوى الأداء المؤسسي عن طريق خمسة عناصر رئيسية: الأداء والنظام والإنفاذ والقياس والتطوير، بحيث يتم تقييم النتائج من خلال العنصر (أداء)، وتقييم الممكنات من خلال بقية العناصر.

    صياغة محتوى النموذج

    من أجل التوصل إلى إطار موحد ومرجعي لجميع القطاعات في المملكة، جرت صياغة مفردات ومصطلحات وعبارات النموذج بطريقة علمية مدروسة تساهم في الفهم وتسهل وصول المعلومة ولا تعطي دلالة مباشرة لأي قطاع محدد. وبناء عليه ستعمل كافة القطاعات ضمن الإطار الموحد للمعايير على أن تقوم بتطبيقه ضمن سياقها الخاص وبما يتلاءم مع طبيعة العمل. ولذا فقد خصص للمنشآت دليل للمعايير ودليل إرشادي لمؤشرات النتائج ودليل للمصطلحات.

    جميع الحقوق محفوظة لموقع جائزة المللك عبد العزيز للجودة